منتدى الطريق للحق.. بإدراة المحامي حسن موسى الطراونة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم...... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ...

قصيدة في العراق .الشاعر تميم البرغوثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة في العراق .الشاعر تميم البرغوثي

مُساهمة  عمر مصطفى الطراونة في الخميس يوليو 29, 2010 3:32 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



قفي ساعة يفديك قولي وقائله . =... ولا تخذلي من بات والدهر خاذله
أنا عالِم بالحزن منذ طفولتي =.... رفيقي فما أخطيه حين أقابله
وإن له كفّا إذا ما أراحها . =... على جبل ما قام بالكف كاهله
يقلِّبني رأسا على عقب بها . =... كما أمسكت ساقَ الوليد قوابلُه
ويحملني كالصقر يحمل صيده = .... ويعلو به فوق السحاب يطاوله
فإن فر من مخلابه طاح هالكا =.... وإن ظل في مخلابه فهو آكله
عزائي من الظلاَّم إن مت قبلهم . =... عموم المنايا ما لها من تجامله
إذا أقصد الموتُ القتيلَ فإنه =.... كذلك ما ينجو من الموت قاتله
فنحن ذنوب الموت وهي كثيرة =.... وهم حسنات الموت حين تسائله
يقوم بها يوم الحساب مدافعا . =... يرد بها ذمامه ويجادله
ولكن قتلا في بلادي كريمة =.... ستبقيه مفقود الجواب يحاوله
ترى الطفل من تحت الجدار مناديا . =... أبي لا تخف – والموت يهطل وابله –
ووالده رعبا يشير بكفه = .... وتعجز عن رد الرصاص أنامله
على نشرة الأخبار في كل ليلة =.... نرى موتنا تعلو وتهوي معاوله
لنا ينسج الأكفانَ في كل ليلة = .... لخمسين عاما ما تكلُّ مغازله
أرى الموت لا يرضى سوانا فريسة =.... كأنا – لعمري – أهله وقبائله
وقتلى على شط العراق كأنهم =.... نقوش بساط دقَّق الرسمَ غازلُه
يصلى عليه ثم يوطأ بعدها .=... ويحرف عنه عينه متناوله
إذا ما أضعنا شامها وعراقها .=... فتلك من البيت الحرام مداخله
أرى الدهر لا يرضى بنا حلفاءه =.... ولسنا مطيقيه عدوا نصاوله
فهل ثم من جيل سيقبل أو مضى =.... يبادلنا أعمارنا ونبادله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عمر مصطفى الطراونة

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى