منتدى الطريق للحق.. بإدراة المحامي حسن موسى الطراونة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم...... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ...

من آراء العلامة ابن خلدون النافعة حتى اليوم : تنمية موارد الدولة لا تتم إلا بالضرائب العادلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من آراء العلامة ابن خلدون النافعة حتى اليوم : تنمية موارد الدولة لا تتم إلا بالضرائب العادلة

مُساهمة  المحامي حسن الطراونة في الأربعاء يناير 18, 2012 12:21 pm


من آراء العلامة ابن خلدون النافعة حتى اليوم

تنمية موارد الدولة لا تتم إلا بالضرائب العادلة.

1 ـ نظر ابن خلدون في تاريخ السابقين واستخلص منه أن الدولة في بدايتها قد تكون قائمة علي أساس ديني أو علي أساس من العصبية القبلية ، وفي الحالتين فإن الدولة في بدايتها لا تلجأ إلي فرض الضرائب الكثيرة ولا إلي التدخل في الاقتصاد بصورة تؤدي إلي الفساد والانكماش.
ويعلل ذلك بأن الدولة في بدايتها تلتزم بالموارد الشرعية من الصدقات والخراج والجزية وتلتزم بتحصيلها وتوزيعها وفق النسب المقررة ، والدولة البدوية القبلية في بدايتها لا تلجأ هي الأخرى إلي فرض الضرائب لأنها تميل للتقشف والمسامحة والكرم .
2 ـ ويصل ابن خلدون إلي نتيجة مهمة ، وهي أنه إذا قل عدد موظفي الدولة وعدد التشريعات أدي ذلك إلي نهوض الناس للعمل والتعمير ، وكلما قلت الضرائب تشجع الناس علي زيادة الموارد واستنباط موارد جديدة تؤدي إلي سرعة دورة رأس المال ، وهذا في النهاية يعود بالفائدة علي ازدياد دخل الدولة في الضرائب العادلة دون حاجة إلي زيادتها وإرهاق الناس بها .
ثم يصل ابن خلدون إلي المرحلة التالية من مراحل الدولة حين يصيبها داء التبذير تتكاثر الوظائف وسبل التنعم والرفاهية بين أفراد الطبقة الحاكمة ، ويحتاجون إلي زيادة موارد الدولة ويلجأ ون إلي فرض ضرائب جديدة وزيادة الضرائب القديمة مما يؤدي في النهاية لتوقف الحركة الاقتصادية ويقول إن الدولة تتدرج في الضرائب شيئا فشيئا حتي يصبح فرض الضرائب والرسوم عادة عند أهل الحكم مما يطيح بآمال الناس في العمل والاستثمار لانعدام المكسب المرتجي ، وبالتالي يؤدي ذلك الركود الاقتصادي إلي نقصان في موارد الدولة فتلجأ إلي فرض ضرائب جديدة لتغطي مصاريفها فيزداد الحال سوءا إلي أن تنهار .ويصل ابن خلدون إلي نتيجة مهمة وهي أن الرخاء يعتمد علي تقليل حجم الوظائف وتقليل الضرائب ، وأن تنمية موارد الدولة لا تتم إلا بالضرائب العادلة.
3 ـ وقد أشاد الرئيس الأمريكي السابق ريجان في إحدى خطبه بآراء ابن خلدون السابقة ، وأشار إلي أنه يسير علي هداها في إصلاح الاقتصاد الأمريكي.

الحاكم والتجــارة
يري ابن خلدون أن قيام الحاكم بالتجارة والتكسب يضر بالدولة والناس ، ويشرح الخطوات التي تجعل الحاكم يلجأ لذلك ، فيقول إن الدولة التي تلجا للترف والتبذير تحتاج إلي فرض المزيد من الضرائب والمكوس إلي درجة تكون بها شريكا لكل صاحب عمل ، وقد تصادر أموال بعض المغضوب عليهم من كبار الموظفين لتسد عجز الموارد ، وفي النهاية يلجأ السلطان وأعوانه إلي ممارسة التجارة بحجة زيادة الموارد وإصلاح الأحوال .
ويري ابن خلدون أن ذلك خطا فادح يقضي علي الحركة التجارية والاقتصادية ولا يصلحها لأن الناس في السوق يتنافسون وهم متكافئون في الامكانات وفي المكانة ، فإذا نزل السلطان أو الدولة لينافس الأفراد في السوق أضاع تكافؤ الفرص واستغل نفوذ الدولة في منافساته مع الأفراد وفرض أن يشتري السلع منهم بما يريد وأن يبيعها لهم بما يريد ، وإذا تحكم بهذا في السوق توقفت حركة البيع والشراء وانتشر الكساد والركود وتقاعس الناس عن العمل في الزراعة والصناعة والتجارة لأن خير مسعاهم سيذهب للسلطان دونهم ، وإذا قعد الناس عن العمل ذاب رصيدهم من الأموال وضاع في الاستهلاك وتدبير أمور المعاش . وفي هذه الأحوال الاقتصادية المتردية لا بد أن يتأثر إيراد الدولة من الضرائب .
ويؤكد ابن خلدون هنا أيضا علي أن تنمية موارد الدولة لا تكون إلا بالضرائب العادلة والتشريعات التي تيسر المعاش وتشجع علي العمل ، وتكون الدولة هي المستفيد النهائي من تلك الحركة الاقتصادية النشطة ، أما اشتغال السلطان وأمرائه بالتكسب فهو ضرر أكيد وفرض للاحتكار واستغلال النفوذ وإفساد للذمم والضمائر واختلال أحوال الدولة والناس .
ويقول إن بعض أعوان السلطان قد يغري بأن يشاركه في التجارة في نظير أن يكون له نصيب من الأرباح ، ويقول العلامة ابن خلدون " فينبغي للسلطان أن يحذر من هؤلاء ..."

الظلم يؤدي للخراب
1 كتب ابن خلدون فصلا رائعا عنوانه " الظلم مؤذن بخراب العمران " قرر فيه إن مصادرة أموال الناس تحطم آمالهم في الإنتاج حين يرون أن مصير تعبهم ينهبه منهم الحاكم ، ويضع ابن خلدون قاعدة تقول إنه علي قدر ظلم الحاكم ومصادرته للأموال يكون قعود الناس عن العمل والإنتاج ، وأكد أن قعود الناس علي الإنتاج يؤدي في النهاية إلي الكساد والخراب للدولة والناس .
2 ويذكر ابن خلدون أهم أنواع المظالم ، وهو لا يحصرها فقط في أخذ المال من صاحبه بدون تعويض وإنما يضيف إلي ذلك كل من أكل حق عامل أو من طالب شخصا بشيء مفروضا عليه أو فرض عليه حقا لم يفرضه عليه الشرع .
ويجعل من أبشع أنواع الظلم السخرة لأن العمل اليدوي من أهم أسباب الرزق وهو العمل الاقتصادي الوحيد لأصحابه من العمال فإذا أجبرهم أحد علي العمل سخرة كان ذلك من أبشع الظلم ، ويضيف إلي أشد أنواع الظلم أكل أموال الناس بالباطل اعتمادا علي القوة والنفوذ بأن يتسلط السلطان علي الناس في البيع والشراء فيشتري ما معهم بأبخس الأثمان ويبيع لهم البضائع بأغلى الأسعار ويجبرهم علي ذلك، وهذا يؤدي إلي خراب السوق وانهيار الدولة .
3 ويوضح ابن خلدون أن ترف الحاكم وأتباعه وتبذيرهم واعتمادهم علي الضرائب الباهظة في تغطية نفقاتهم كل ذلك يؤدي بهم إلي ظلم الناس وأكل أموالهم بالباطل ، وفي النهاية يعجل بخراب الدولة. ................. والباقي عندكم دمتم بود

المحامي حسن الطراونة
Admin

عدد المساهمات : 312
تاريخ التسجيل : 14/05/2010
الموقع : hasan-tr.alafdal.net

http://hasan-tr.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى