منتدى الطريق للحق.. بإدراة المحامي حسن موسى الطراونة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم...... يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ...

البشعة عند البدو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البشعة عند البدو

مُساهمة  المحامي حسن الطراونة في الجمعة ديسمبر 03, 2010 7:12 am

البشعة عند البدو

البشعةطرق التقاضي المألوفة لدي عربان السبع, وهي تشبه الشعوذة الهندية القديمة التي يجد المرء جذورها في عبادة المجوس للنار.
يلجأ العربان إلى البشعة في جمع اختلافاتهم الحقوقية والجزائية وذلك لإظهار الجرم المنكور.
لا يستطيع أي كان من البدوان يكون مبشعا. بل هنالك عائلات مخصوصة. والبشعات التي سمعت بذكرها بين أعراب بئر السبع بشعتان
: أـ بشعة العيادي.
ب ـ بشعة بلى.
إذا مات المبشع يخلفه أكبر رجل من عائلته, حتى إذا لم يكن هذا هو الأفضل.
لا ينتخب المبشع انتخابا وإنما هو يصل إلى منصبه بحكم الوراثة والعادة.
وها نحن ذاكرون فيما يلي كيفية اللحس:
أـ يضرم المبشع نارا.
ب ـ يضع فيها محماس البن حتى يحمر.
ج ـ يخرج المحماس من الناس ثم يفرك به دراعه ثلاث مرات ليرى الناس أن النار لا تضر الأبرياء.
د ـ يخرج المحماس وهو يتأجج على ما وصفنا إلى الرجل الذي يريده أن يبشع ويكون هذا جالسا خلفه, ثم يقول له: ابشع.
ه ـ على المتهم قبل أن يبشع, أن يمد لسانه للحاضرين كي يريهم أنه (حر), وليتمكنوا من التميز بيني الحالتين قبل البشعة وبعدها.
وـ يلحس المتهم, بعد ذلك, المحماس وهو بيد المبشع ثلاث مرات.
زـ بعد ذلك يترك المبشع المحماس ويناول الرجل الذي بشع قليلا من الماء, فيتناوله هذا ويتمضمض به ثم يبصقه.
ح ـ يخرج المتهم بأمر المبشع لسانه فيراه (السامعه) والحاضرون. فإذا ظهر على لسانه بقع تدل على أنه احترق أو ظهر أثر للنار فيه قالوا عنه أنه (موغوف) وإلا فهو بريء.
المدعي هو الذي يطلب بشعة المدعي عليه في أغلب الحالات. وقد يرفض المدعي عليه أن يبشع فيحكم عليه القضاة بالبشعة. وفي بعض الأحيان يكون الطالب للبشعة هو المدعي عليه تخلصا من التهمة الموجهة إليه.
المدعي هو الذي يختار المبشع, ليس المدعى عليه. ذلك لأنه هو الرجل الذي يجب أن يطمئن وله الخيار في أن يصر على حقه هذا أو يعدل عنه.
يعين المدعي والمدعي عليه سامعه قبل سفرهما إلى البشعة, وذلك بالاتفاق. ووظيفة السامعة أن يشهد أمام المبشع بالطريقة التي اتفق عليها الفريقان لأجل حل اختلافهما. والأسباب التي حدت بهما إلى البشعة, وأن يشهد أيضا بالنتيجة التي آلت إليها البشعة.
أجرة السامعة تتنوع بالنظر إلى فداحة الجريمة. غير أن الأجرة الشائعة في هذه البلاد خمس جنيهات, وقد تكون أكثر أو أقل.
يتفق الفريقان على تعيين الزمان والمكان, وفي الوقت المقرر وفي المكان الذي اتفقا عليه يجتمعان, ومن هناك يسيران إلى البشعة. والذي يخالف أحد هذين الشرطين يخسر دعواه, إذا أخل المدعي بهذه الشروط سقط حقه وإذا أخل المتهم يعتبر كأنه بشع وخرج من البشعة (موقوفا).
ويستثنى من ذلك من كان معذورا, والعذر المقبول هو:
أـ مرض شديد.
ب ـ وفاة قريب.
ج ـ طلب حكومة.
د ـ سيل حاجز.
أجرة المبشع مقطوعة, وهي خمس جنيهات عن كل قضية, فإذا كان المقرر أن يبشع عدة أشخاص من أجل تهمة واحدة فأجرة الجميع خمس جنيهات وأما إذا بشعو من أجل قضايا مختلفة فلكل خمس جنيهات.
بقي علينا أن نجمل النفقات وأن نذكر من الذي يدفعها:
أـ نفقات الطريق عن المتخاصمين. كل فريق يدفع نفقات نقله من جيبه.
ب ـ أجرة السامعة. تدفع مناصفة وسلفا من الفريقين, والذي يخرج (موقوفا) يدفع إلى الفريق الثاني النصف الذي دفعه. ولا يدفع للسامعة نفقات طريق, إذا أن عليه هو أن يدفع ذلك من أجرته.
ج ـ أجرة المبشع تدفع إليه من قبل كل من الفريقين. أي أن كلاهما يدفع خمس جنيهات للمبشع, وذلك قبل البشعة. والذي يربح القضية يسترجع من المبشع دراهمه التي دفعها إليه.
في قضايا الدم يبشع المتهم ويدفع جميع النفقات من كيسه ولو خرج بريئا.
يكتب الفريقان اتفاقا خطيا يذكران فيه شروط البشعة التي اتفقا عليها ويحددان نوع التهمة التي يسافران من أجلها.
سواء كان الاتفاق المنصوص عليه في البند السابق شفهيا أو خطيا وسواء كانت القضية حقوقية أو جزئية. فلا بد من تعيين كفلاء قبل السفر إلى البشعة. على المتهم أن يقدم كفيلا للوفاء وعلى المدعي أن يقدم كفيلا للدفاء ويجب اتفاق الطرفين في انتخاب كل من الكفيلين.
على المبشع أن يقري الفريقين قبل الشروع بالبشعة.
يجوز لأي كان من الناس أو من أقرباء الفريقين أن يحضر البشعة.
يقص الفريقان قصتهما أمام المبشع قبل الشروع بالبشعة. ويذكران السبب الذي حدا بهما إلى البشعة.
ينصح المبشع كلا من الفريقين بالصلح والوفاق. ويخص بالنص الرجل المتهم, ويطلب منه أن يعترف بالحقيقة, فإذا تمكن من إصلاح ما بينهما كان بها وإلا فإنه يشرع بالبشعة كما جاء في المادة 6 من هذا الفصل.
إذا اصطلح الفريقان قبل وضع الطاس في النار فلاحق للمبشع في أن يأخذ أجرة منهما. وإما إذا اصطلحا بعد وضع الطاس في النار فيحق له ذلك. ولا يوضح الطاس في النار إلا بعد أخذ الأجرة.
إذا كانت البشعة من أجل دم فلا يجوز للمبشع أن يبشع الرجل المتهم قبل أن يرضى المدعي بقبول الدية فيما إذا خرج المتهم من البشعة موقوفا وعلى المدعي أيضا أن يضع وجه أحد من الناس ككفالة على عدم تعديه على خصمه فيما إذا تحقق عن طريق البشعة أنه هو القاتل.
يدون المبشع نتيجة البشعة في ورقة يوقع عليها هو والشهود والحاضرون, ويناولها إلى السامعة.
وقد لا تكتب النتيجة في ورقة بل يكتفي بأمانة السامعة نفسه من حيث ذكر النتيجة ونقلها إلى العربان.
يعتقد العربان بالبشعة اعتقادا كبيرا. ويهابونها, ولقد حلت البشعة أن حقا وأن وهما كثيرا من مشاكلهم. وفي تسعين بالمئة من هذه المشاكل يخرج الفريقان راضيين.
أما وقد انتهيت من بحث البشعة وتأثيرها, وطرق استعمالها بين البدو, فإني لا أرى بدا من البحث عما إذا كان هنالك فوق البسيطة أمم أخرى غير العرب, عرفت هذا الأسلوب من أساليب التقاضي أو أي نوع آخر شبيها له. وذلك لتتم الفائدة المنشودة من هذا البحث, فأقول:
أـ لقد ذكرت البشعة في الشعر الهندي عندما أرادت (سيتا) أن تبرهن على أنها برية مما اتهمها به بعلها (راما), يوم اتهمها بأنها خانت عهده, وأحبت رجلا غيره, فحملت قضيبا من الحديد المصلي بالنار, وسارت به سبع خطوات في سبع دوائر مخطوطة على الأرض. ولما لم تؤذها النار ولم تحرق يدها القابضة على الحديد نادوا ببراءتها. ولم تكن البشعة التي أشارت إليها هذه القصة من منتجات الخيال الشعري فقط, بل نصت عليها القوانين الهندية أيضا.
وهذا النوع من البشعة نصت عليها القوانين الإسكندنافية التي فرضت على المتهم أن يسير بالحديد المصلي بالشكل المتقدم ذكره تسع خطوات.

وكذلك في القوانين الانجلوسكسونية فقد اشترطوا أن يكون ثقل الحديد المصلي على هذا الشكل ما يعادل نصف كيلو, ثم زادوه إلى ما يقرب من الكيلو ونصف حتى أن ريشاردس ( richardis) زوجة شارلس البدين (charles) أثبت أنها بريئة مما اتهموها به بأن ارتدت ثوبا مطليا بالشمع وولجت به النار فلم تؤذها هذه.
ب ـ وهنالك نوع آخر, من البشعة كان معروفها في إنجلترا وفي ألمانيا. وهو أن يسير المتهم حافي القدمين على حديد المحراث المتأجج نارا, وأن يخطو تسع خطوات وهو على هذه الحال. ولقد أيدت قوانين العصور الوسطى كلها هذا النوع من البشعة واعتبرته من الإجراءات القانونية التي لا مناص منها حتى أن الملكة إما (emma) الإنجليزية أم الملك إدوارد المعترف (edward the gonfessor) قامت بهذا النوع من البشعة عندما اتهمت بتأسيس صلاته غير شريفة بينهما وبين الوين (alwyn) أسقف وينشتر. ولم تستطيع تبرئة شرفها إلا عن هذه الطريق. وكذلك فعلت الملكة (kunigunde) الألمانية في حادثة كهذه.
ج ـ وهنالك نوع آخر من أنواع البشعة معروف في أفريقيا وفي آسيا أيضا. وهو أن يغطس المتهم يده في الماء المغلي, أو في الزيت المغلي, أو في الرصاص الذائب فيخرج منه حجرا أو خاتما يكون قد ألقي فيه عن قصد. حتى أن زنوج أفريقيا يشترطون أن يغطس المتهم ذراعه كله حتى الكوع, وليس يده حتى المرفق فحسب, في الزيت المغلي, فإذا لم يمس اليد أو الذراع أذى حكموا ببراءة صاحبها من التهمة التي أسندت إليه, وإلا أدانوه وعاقبوه من أجلها.
د ـ ومن أنواع البشعة ما نراه بين البراهمة في الهند إذ يشرب المتهم ثلاث حفنات من ماء غطس فيه صنم مقدس. وهم يعتقدون أن الرجل البريء لا يصيبه أذى إذ شرب هذا الماء والمذنب لابد وأن يصيبه ذلك في بحر أسبوع أو ثلاثة أسابيع من تاريخ شربه.
وفي أفريقيا لا يزالون حتى يومنا هذا يسقون المتهم ماء مسموما. وفي الهند يسقونه رأسا ومن غير أن يمزح الماء. فإذا بدت على وجه الشاب علائم المرض عدوه مذنبا, وإلا اعتبروه برئيا.
ه ـ وهنالك بشعة استعملت في الإسكندرية في العصر الثاني للميلاد. إذ كانوا يطعمون المتهم كسرة من الخبز وأخرى من الجبن بعد أن يقرأ عليهما ما معناه (أن يرسل الإله الملك جبرائيل فيوقف اللقمة في حلق الآكل إذا كان هذا مذنبا أو يسهل عليه بلعها إذا كان برئيا). وهذا النوع من البشعة أقره القانون الإنجليزي بعد ذلك بعشرة إعصار.
وفي الموسوعة البريطانية (the encylopaedia britannica ) التي استقيت منها هذه المعلومات بيان وافي في هذا الصدد.
avatar
المحامي حسن الطراونة
Admin

عدد المساهمات : 312
تاريخ التسجيل : 14/05/2010
الموقع : hasan-tr.alafdal.net

http://hasan-tr.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى